شرموطة كبيرة بعنف


16 Jan


شرموطة كبيرة بعنف
وقف أمام العيادة ينظر إلى اليافطة المعلقة في تردد كبير الألم في خصيتيه شديد للغاية ، إنها المرة الأولى التي يزداد يها الألم بهذا الشكل ، منذ فترة أصبح عندما يلتقي بصديقته في الأماكن العامة و يتبادلون القبلات و بعض اللمسات يشعر بهذا الألم في خصيتيه ، لكن هذه المرة الألم شديد لم يستطع تحمله حتى أنه أنهى لقاءه مع زميلته بسرعة ، واتصل بصديقة المقرب ليخبره بألمه المحرج ، فأشر عليه أن يذهب لطبيب أمراض تناسلية ، لكنه مع الاسف لم يجد سوى هذه العيادة.
نظر إلى اليافطة مجدداً ،و قرأها : دكتورة / شيرين نيازي . ماجستير أمراض جلدية و تناسلية . كان بين أمرين أن يذهب بألمه و يتحمله أو يدخل لأن الألم لا يٌطاق ، لكنه قرر الإقتحام .
دخل العيادة ، وجد مجموعة من المنتظرين على الكراسي و إلى جانب الحائط مكتب صغير تجلس خلفه فتاة في بداية العشرينات تضع كل المساحيق الممكنة على وجهها و تنظر إلى تلفاز معلق على الحائط المواجهة يكاد صوته لا يٌسمع : مساء الخير.
الفتاة : مساء النور ، كشف ولا استشارة؟
هو : كشف ، بس هو الكشف بكام؟
الفتاة : عادي بستين ، ومستعجل مية و عشرة .
هو : طب انا عاوز أدخل دلوقتي .
الفتاة بابتسامة : ماشي يبقا مستعجل ، اللي جوه هايطلع و بعدين واحد مستعجل ، وحضرتك بعديه.
هو : لا أرجوكي ، مش قادر بصي تعبان جداً ، حاولي تعملي أي حاجة.
تفكر الفتاة بعد ان تنظر له ، ثم تشير له أن يقترب : هات مية وخمسين و انا هاتصرف.
يخرج المبلغ من جيبه و يعطيه لها : اتفضلي.
تقوم الفتاة بعد أن تأخذ المال ثم تذهب لتتحدث مع سيدة تجلس وحيدة مدة غير قصيرة ثم تعود : اللي جوه يطلع و خش حضرتك ، تمام.
يلتفت ليبحث عن مكان يجلس فيه ، لكن باب العيادة يٌفتح و يخرج المريض ، فتشير له الفتاة برأسها : تعالى ورايا .
يدخل الغرفة ، ويجلس على كرسي أمام مكتب فخم إلى حد ما بينما تخدل الفتاة خلف الحاجز الذي يفصل سرير الكشف عن بقية الغرفة ، ثم تخرج هي و الطبيبة ( في منتص الثلاثينات تقريباً ، تضع مكياج متناسق جداً ، مع طرحة بوضع الاسبنش تتدلى من تحتها بعض خصلات الشعر ، ترتدي بلوزة بأزرة مفتوحة حتى يظهر بدي أسود من تحتها قصيرة ، حيث بنطلون جينز ضيق يحدد مؤخرتها و يرسم بشيء من التفصيل مقدمتها من الأمام)
تجلس خلف المكتب ، وتخرج الفتاة ، ثم تنظر له و تبتسم: أهلا بيك ، عامل إيه ؟
يبتسم بصعوبة : انا ... تعبان جداً يا دكتورة.
تنظر له باهتمام : تعبان إزاي؟ أتفضل أحكيلي عن اللي تعبك.
يحاول الحديث لكنه يشعر بحرج: عندي ... ألم في ... في ...ثم يسكت.
تساعده هي : عندك ألم في الخصية ؟ مش كدا؟
 يهز رأسه بالموافقة : ألم جامد يا دكتورة مش قادر أتحمله.


سكس اغتصاب, سكس اونلاين,افلام سكس, xnxx ,


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.
تم عمل هذا الموقع بواسطة